مواطن يبتكر برنامجاً إلكترونياً لتقييم أطفال التوحد

ابتكر مواطن معاق يعمل في مركز رأس الخيمة للمعاقين نسخة إلكترونية مستوحاة من برنامج «بلس» العالمي تعد الأولى من نوعها لتعليم أطفال التوحد من الفئة العمرية الأقل من 5 سنوات مهارات اللغة والتعلم الأساسية والاعتماد على النفس والحركية والرعاية الذاتية. وقد اعتمدت إدارة رعاية وتأهيل المعاقين في وزارة تنمية المجتمع تطبيق النسخة الجديدة اعتبارا من يوم أمس في كافة مراكز المعاقين الحكومية بالدولة وذلك بعد أن نظمت دورة تدريبية لنحو أكثر من 20 معلما ومعلمة تربية خاصة يعملون في تلك المراكز.

هذه النسخة الإلكترونية ابتكرها المواطن محمد رحمة، وتشمل 25 موضعاً من مواضع التقييم التي يضمها برنامج «ابلس» العالمي الذي يتضمن وصفا دقيقا للمهارات التي يتقنها التلميذ والصعوبات التي يعاني منها ليصار بعد ذلك إلى تحليل نتائج الاختبارات والمهارات لتقرير الأولويات للبرنامج التعليمي، ثم وضع البرنامج الفردي لكل حالة.

من جهته قال محمد رحمة صاحب الابتكار إن ما دفعه لابتكار النسخة الإلكترونية للبرنامج العالمي في تقييم اضطرابات التوحد، انطلقت من رغبته بتقديم الطريقة الأفضل في تعليم أطفال التوحد واختصار الوقت والجهد على معلمي التربية الخاصة خصوصا وأنه يشمل أداة لتقييم الأطفال التوحّديين وتعليمهم المهارات الأساسية التي تهيئهم للاندماج مع الأطفال الطبيعيين.

وأضاف أن النسخة تمتاز بتحديد مستوى الأداء الحالي للطفل، وتحديد المستوى النمائي له على مختلف المهارات، وتحديد مدى قابليته لتعلّم مهارات جديدة، وتحديد نسبة ذكائه