آب/أغسطس 04, 2021

جريمة اخرى بحق الطفولة، مزرعة لبيع الأطفال في الهند والثمن 1400 دولار!

كشفت الشرطة الهنديّة عصابة تدير "مزرعة رضّع" وتقوم ببيع الطفل الواحد بثمنٍ لا يتجاوز الـ 1400 دولار!

موقع "ذا صن"البريطاني ذكر أنّ هؤلاء الأطفال ولدوا من أمهات تعرّضن للاغتصاب لذا يتمّ نقلهم إلى مستشفياتٍ خاصّة قبل بيعهم بمبلغٍ ضئيل. وفي التفاصيل، تقوم عمليّة "بيع" الأطفال حين تأتي الشابات إلى المستشفى لإجراء عمليّة إجهاض فيُقنعهنّ الطبيب بإجراء ولادة آمنة لتقوم لاحقاً إدارة المستشفى بعمليّة بيع الطفل المولود لزوجين

واستطاعت الشرطة إنقاذ رضيعين في مستشفى يقع في منطقة "جواليو" الهنديّة لكن عناصر من الشرطة كشفوا أنّ 3 أطفال قدّ تمّ بيعهم. وتبحث الشرطة اليوم عن الأهل الذي اشتروا هؤلاء الأطفال.

نواب فرنسيون يعدون مشروع قانون لتجريم عنف الآباء ضد الأطفال

أجمع عدد من النواب الفرنسيين على ضرورة وضع قانون من شأنه أن يحمي الأطفال من كل اعتداء بحقهم ، و  بشكل خاص  الاستغلال الجنسي ، والذي أصبح موجودا بكثرة في الفترة الأخيرة، ووضع النواب الفرنسيون مشروعا للقانون لعرضه في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء المقبل، والقانون الجديد يجرم كل أشكال التعدي على الأطفال كالضرب والصفع والذل والتحرش اللفظي أو الجنسي.

ووفقاً لموقع "20 مينيت" الفرنسى، أجمع النواب إيدث جونو من الحزب الاشتراكى الحاكم، وفرنسوا ميشيل لامبير، وفرنسوا دو روجى على تجريم أي تعدٍّ حتى لو من جهة مسؤولة عنهم دراسيًا أو من قبل أبويهم، موضحين أنه لايحق لأي;شخص تعريض طفل للإذلال أو التسبب له في المعاناة النفسية أو العقاب البدني، أو استخدام العنف الجسدي.

وقال جيل لازيم أحد الأطباء النفسيين المؤيدين للمبادرة "إن هذا القانون مبادرة عظيمة للغاية، حيث أن تعرض الأطفال للعنف يصيبهم بتوترات واهتزاز في شخصياتهم، وخاصة ما يسمى العنف التعليمي الذي يتم انتهاجه في بعض المدارس، فهو ليس فعال نهائيًا بل يعطل نمو المخ ويؤثر سلبًا على العلاقة مع الآباء والأمهات ويتسبب في أمراض، وفقدان الثقة واحترام الذات".

لجنة الأطفال المحرومين توافق على 13 طلب احتضان

ناقشت اللجنة الدائمة لرعاية الأطفال المحرومين من الرعاية الاجتماعية في الشارقة، خلال اجتماعها الدوري الأول للعام الجاري، 25 طلب احتضان للأطفال من فاقدي الرعاية الاجتماعية، قدمتها أسر إماراتية، بناء على رغبتها في احتضان طفل مجهول النسب.
ووافقت اللجنة على 13 طلب احتضان جديداً خلال اجتماعها برئاسة المستشار القاضي سالم مطر الحوسني رئيس محكمة الشارقة الشرعية، ورفضت عشرة طلبات لعدم مطابقتها لشروط الاحتضان، وأجلت البت في طلبين لحين استكمال الشروط، كما وافقت اللجنة على تسليم 5 أطفال من مجهولي النسب إلى أسر بديلة تتلقى جلسات التوجيه والتوافق النفسي من خلال الاختصاصيين في دار الرعاية الاجتماعية للأطفال التابعة لدائرة الخدمات الاجتماعية.

جرائم الاعتداء في الدولة على الأطفال غير مقلقة

أكد مدير عام شرطة أبوظبي بالإنابة، اللواء مكتوم الشريفي، أن «جرائم الاعتداء على الأطفال في الدولة، ليست مقلقة»، معتبراً أن «القانون الاتحادي بشأن حقوق الطفل (وديمة)، الذي صدر أخيراً، يعد حاجز صدّ أمام من تسول له نفسه التحرش، أو التعدي على الأطفال أو هضم حقوقهم».

وقال في تصريحات صحافية إن «القانون سيسهم في حفظ حقوق الأطفال والأحداث بشكل عام، كما أن له أهمية بالغة في زيادة ثقافة المجتمع، وتوعيتهم بكيفية التعامل مع الطفل، فضلاً عن الأهمية التي يتحلى بها، بوصفه أول قانون من نوعه على مستوى الوطن العربي»، مشيراً إلى أنه «جاء في وقته، في ظل تطور الجرائم الموجهة ضد الأطفال على مستوى العالم».

وذكر الشريفي أن «إدارات الشرطة تتعامل مع بلاغات الاعتداء على الأطفال بكل حزم، ونحن بانتظار اللائحة التنفيذية لقانون وديمة، وتالياً العمل على تنفيذ بنودها بالتعاون مع الجهات المختصة»، لافتاً إلى أن «قانون وديمة يؤكد حرص دولة الإمارات على سن التشريعات اللازمة لحماية الأطفال، واستعدادها المبكر لصد ومواجهة الجرائم التي تقع عليهم بأشكالها كافة، في ظل تنامي ظاهرة الاعتداء على الأطفال عالمياً».

وتابع الشريفي أن «الفترة المقبلة ستشهد إضافات وتحسينات في هيكل شرطة أبوظبي، من خلال الارتقاء ببعض الأقسام، وتحويلها إلى إدارات، ورفع الوحدات التنظيمية إلى مستوى أكبر، ورفع عدد الموارد البشرية، وفقاً للمناطق الجغرافية، واستحداث بعض الإدارات التي تساعد العمل الأمني والشرطي بشكل عام».

جدير بالذكر أن القانون الاتحادي رقم (3) لسنة 2016 بشأن قانون حقوق الطفل «وديمة»، صدر أخيراً، ومن المتوقع أن يبدأ العمل به في 15 يونيو المقبل.

قانون يجبر الأولاد بزيارة ذويهم في الصين

في قرار هو الأول من نوعه في العالم، قررت مدينة شنغهاي إجبار الأبناء على زيارة ذويهم وإلا سيتم فرض عقوبات قاسية. وأعلن المسؤولون في المدينة الصينية خلال مؤتمر صحافي فرض زيارة الأبناء للآباء أو إرسال التحيات لهم، مقابل إعطاء الأهل الحق في رفع دعاوى قانونية ضد الأولاد المقصرين. ويحق للمحاكم أن تجبر الأبناء على زيارة ذويهم سواء كانوا يعيشون في منازل خاصة أو مساكن للمسنين، وفق ما أكد نائب مكتب الشؤون القانونية لو بيكسين.

أما الأولاد الذين لا ينصاعون لقرارات المحكمة فسيتم إدخالهم على لائحة مالية سوداء، تمنعهم من فتح حسابات مصرفية أو الحصول على قروض وتسهيلات مصرفية. ووصفت بعض وسائل الإعلام الصينية المؤيدة للقانون الأولاد الذين يهملون آباءهم بمن صدم عابراً بسيارته وهرب أو المتهرب من دفع فواتيره.

ويقع القانون الجديد تحت عنوان “أنظمة حماية مصالح المسنين في شنغهاي”، على أن يبدأ اعتماده بدءاً من 1 مايو أيار المقبل. ووفقاً للثقافة والعادات الصينية، فإن زيارة الأبناء للأهل واجب أخلاقي يعود بالفائدة الروحية على الأهل، علماً أن طاعة الوالدين جزء هام من الفلسفة الكونفوشيوسية الصينية، التي تعود قروناً للوراء، وما زال الصينيون يتوارثونها جيلاً بعد جيل.

دبي لرعاية النساء والأطفال تطلق حملتها السنوية للحدّ من العنف ضد الأطفال

أطلقت مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال حملتها السنوية السابعة للحدّ من العنف ضد الأطفال، تحت عنوان «طفولتي أمانة.. فاحفظوها».

وتأتي الحملة، التي تستمر طوال شهر أبريل الجاري، في إطار جهود المؤسسة المستمرة لرعاية وحماية الأطفال في مجتمع الإمارات، بعد أن استقبلت نحو 450 حالة من ضحايا الإساءة للأطفال من مختلف الجنسيات منذ أن فتحت أبوابها نهاية عام 2007.

وتتضمن فعاليات الدورة الحالية من الحملة تنظيم عدد من الفعاليات التوعوية في المراكز التجارية يومي 21 و28 من أبريل الجاري، ونشر رسائل توعية على صفحات التواصل الاجتماعي عبر الوسم # طفولتي_أمانة، وتركز بشكل خاص على قضية الإهمال.

رقابة مرورية عند تجمعات مدارس أبوظبي تجنباً للحوادث

كثفت مديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبي، مع بداية الفصل الدراسي الثالث، الرقابة المرورية حول أماكن تجمعات المدارس والتقاطعات المؤدية إليها خلال فترة ذهاب الطلاب وعودتهم لتوفير السلامة المرورية لهم، والحد من الزحام المرورى.

وأكد مدير المديرية، العميد خميس اسحاق محمد، في تصريحات صحافية، أهمية تكاتف الجهود للتصدي للأسباب المؤدية إلى وقوع الحوادث المرورية التي يتعرض لها الطلبة، وتوفير نقل مدرسي آمن لهم، وفق أعلى المعايير.

وشدّد على ضرورة الالتزام بالمتطلبات الإلزامية للسلامة في الحافلات المدرسية، وفق اللائحة الفنية لشروط مواصفات السلامة في الحافلات، ومنها أن تكون المواد الداخلية المستخدمة في صناعة المقاعد والأرضية في الحافلة المدرسية من المواد المقاومة للاشتعال، لوقاية الطلبة في حال حدوث حريق داخل الحافلة.

تكريم 37 طالبة بجائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للتفوق في دبي

قدّم وزير الثقافة وتنمية المعرفة الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، جوائز الشيخة فاطمة بنت مبارك السنوية للتميز، لـ 37 طالبة من طالبات مدارس "جيمس للتعليم" في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتأثرت الفتيات الفائزات بنجاحات شخصيات قيادية مثل الشيخة لبنى القاسمي، وأوبرا وينفري، وماري كوري، وستيف إرفين، وحتى والت ديزني، كما اتخذت الفائزات اللواتي تراوحت أعمارهن بين 8 و 16 سنة من المعلمين قدوة لهن، وأظهرن صفات قيادية متحمسة لإحداث فرق في مجتمعاتهن، بحسب بيان صحفي للجائزة.

وتقول صفا طاهر علوي، من مدرسة الخليج الوطنية في دبي: "أنا أعلم أنني شخص واحد، إلا أنني على ثقة من قدرتي على إحداث فرق".

أما روشني رافي من مدرسة جيمس متروبول في دبي فتقول: "آمل أن أعمل من أجل نمط حياة مستدام وصديق للبيئة، فنحن لم نرث هذا العالم من آبائنا فقط؛ بل هو أمانة في أيدينا لأبنائنا".

وتقتبس بهشيد بيروزي من مدرسة وينشستر جبل علي، من قدوتها شيريل ساندبرج مدير العمليات التشغيلي في موقع "فيس بوك"، وتشاركنا في إلهام شيريل لها فتقول: "في المستقبل لن تكون هناك قياديات نساء بل سيكون هناك قادة فحسب.. وشيريل برهان على أن فرص النساء في مجال العلوم والتكنولوجيا تتطور على نحو واسع. نحن فحسب مسؤولات عن التغيير الذي نرغب في رؤيته".

وبالإضافة لتفوق الفتيات على زميلاتهن في الحصول على الدرجات الأعلى في الامتحانات، ونيلهن لجوائز أكاديمية متنوعة، فضلاً عن أدوارهن كفتيات مسؤولات، واهتمامهن بالمناقشات والمبادرات البيئية، ووجدت الفتيات الفائزات وقتاً كافياً لديهن لإطلاق مبادرات تهدف لنشر الوعي لمواضيع مثل: قتل الأجنة الإناث، والمستحضرات التجميلية العضوية؛ والقسوة في التعامل مع الحيوانات.

Image

موقع أطفال الإمارات هو نافذة تطل على كل ما يتعلق بالأطفال الموجودين على أرض الإمارات من أخبار و فعاليات وأنشطة ومبادرات بالإضافة إلى متابعة كل ماهو جديد في عالم الطفل والتربية الحديثة.

 

 
 

الاكثر قراءة