كانون2/يناير 23, 2021

أطفال عباقرة

على عكس كل الأطفال المنغمسة في الألعاب على هواتف الـ"آيفون" والكمبيوتر اللوحي والـ"آيباد"، الطفل "توماس سواريزر" ذو الـ12 عاماً لا يلعب هذه التطبيقات فقط ولكنه يقوم بتطويرها أيضاً، فقام بتطوير العديد من التطبيقات مثل Bustin Jeiber وEarth Fortune ، كما يسعى لمساعدة الأطفال على تنمية مهاراتهم لتطوير تطبيقاتهم الخاصة.

إلى أي درجة انتم مسؤولون عن إدمان أطفالكم الكترونيا؟

يتسبب الأهل دون أن ينتبهوا أحيانا في تعلق أطفالهم بالهواتف الذكية أو الأجهزة اللوحية وحتى ألعاب الفيديو ومن ثم يشتكون من انغماسهم في ذلك العالم الرقمي...صفحة أطفال الإمارات رصدت بعض سلوكيات الأهالي التي دفعت بأولادهم نحو الإدمان الإلكتروني وهذه أهمها:
-السماح للأطفال باستخدام الهواتف الذكية الخاصة بالأهل في سن مبكرة، وأصبح مشهدا طبيعيا أن ترى طفلًا صغيرًا ممسكًا بهاتف ذكي أو جهاز لوحي يتعامل معه باحتراف –ربما يفوقنا نحن الكبار!- يلعب عليه، ويتصفح الإنترنت، ويشاهد مقاطع فيديو ويحمل الألعاب والتطبيقات. ونفرح بهذا ونتفاخر بأن ابننا ذكي فهو يتعامل مع هذه الأجهزة المتقدمة باحتراف ويحفظ الأغاني ويرددها.
- أحيانا يلجأ الآباء إلى الآيباد أو الهاتف الذكي لتهدئة الطفل حتى يتمكنوا من إنجاز شيء أو تناول وجبة في مطعم، أو حتى عندما يستقبلون ضيوفاً في المنزل يطلب الأهل من أولادهم الذهاب لغرفهم واللعب بالأيباد او ألعاب الفيديو لينعموا بقليل من الهدوء مع ضيوفهم.
- الأهل هم قدوة الأبناء، فحين يراك ابنك طوال الوقت ممسكا بهاتفك الذكي و تتصفح النت سواء في المنزل أو السيارة أو حتى عند الخروج في مشوار عائلي سوف يسعى لتقليدك..كثيراً مانرى في أحد المطاعم عائلة كاملة الكل فيها مشغول بهاتفه أو الأيباد وكأن كل واحد منهم في عالم منفصل عن الأخر بالرغم من جلوسهم على طاولة واحدة.
- سوق الإمارات يتيح إمكانية توفير أخر الاصدارات التكنولوجية وغالبا ما يستجيب الأهالي لرغبات أولادهم بامتلاك أحدث الجوالات والأجهزة اللوحية وألعاب الفيديو...يدفعون مبالغ طائلة لتلبية مطالب أبنائهم ومن ثم ينتقدون إدمانهم على تلك الأجهزة..كن حازماً ولا ضرورة لتغيير هاتف ابنك أو البلاي ستيشن الخاص به مع نزول كل اصدار جديد،هنالك ضريبة للدلال ستدفعها بالاضافة إلى دفعك ثمن مايطلبوه.
- أغلب العائلات في الإمارات يعمل فيها الأب والأم لتأمين متطلبات الحياة مما يحتّم ضرورة الاعتماد على الخادمات في رعاية الأطفال..ففي فترة غياب الأهل عن المنزل لن تبالي الخادمة اذا أمضى الأولاد أوقاتهم خلف الشاشات الأمر الذي سيقود تدريجياً إلى الإدمان.
هي نقاط بسيطة إن تمكن الأهالي من التحكم بها سيحمون أطفالهم من ذلك العالم الرقمي الذي لايخلو من المضار بالرغم من فوائده..راقبوا تصرفاتكم مع ابنائكم قبل أن يصلوا إلى مكان من الصعب أن تعيدوهم منه..اخرجوا معهم إلى السينما،الحدائق، البحر، أو قوموا بأي نشاط برفقتهم..الإمارات لاتوفر الانترنت فقط لسكانها بل فيها المئات من المرافق المميزة التي تسمح للعائلة بقضاء أمتع الأوقات.

الهاتف الذكي يساعدك على ايجاد كلبك المفقود

لم يعد بالكاد هناك شيء يعجز الهاتف الذكي عن القيام به في هذه الآونة بما في ذلك العثور على كلبك أو قطتك المفقودة. ولا يحتاج تعقب أثر حيوانك الأليف في الوقت الحالي أكثر من تثبيت جهاز تعقب مزود بخاصية تحديد المواقع عبر الأقمار الصناعية في الطوق الذي يرتديه الحيوان بالإضافة إلى تطبيق إلكتروني مثبت على الهاتف المحمول، حسبما أفاد موقع "زد نت" الأمريكي المتخصص في أخبار التكنولوجيا.

ومن بين الأجهزة التي يمكن استخدامها في هذا الغرض الجهاز "ويسل"، وهو جهاز تعقب مضاد للمياه يثبت في طوق الحيوان ويمكنه العمل لمدة ثلاثين يوماً دون الحاجة لإعادة شحن. ويمتاز الجهاز ويسل بصغر الحجم حيث لا يزيد وزنه عن 1.3 أوقية. ويستطيع تطبيق ويسل تعقب أثر الحيوان بل وتسجيل بعض البيانات الصحية الخاصة به مثل سجله المرضي ومواعيد اللقاحات المختلفة وغير ذلك. ويتوافق تطبيق ويسل مع أجهزة أي فون التي تعمل بأنظمة تشغيل "آي أو إس 7.1" والهواتف الذكية التي تعمل بأنظمة أندرويد. ونظراً لصغر حجم القطط مقارنة بالكلاب، فهناك نوعيات أخرى من أجهزة التعقب الأصغر حجماً التي تناسبها مثل الجهاز "باو تراك" الذي يمكنه تعقب أثر القط داخل المنزل ويمكن الاتصال بشبكات الاتصال المحلية (واي.فاي). وتكمن مشكلة هذا الجهاز في أنه يحتاج إلى إعادة شحن بشكل منتظم كل ثلاثة أيام. ونظراً لكثرة حركة القطط، فمن الممكن خلع طوق الجهاز "باو تراك" بسهولة في حالة تعرض الحيوان لأي مشكلة تستوجب خلعه.

إيربسيت.. جليسة أطفال تصلك بالضغط على زر

استلهمت جيرالدين بيبيوك وديميتري دي بوسه تجربتهما الشخصية والمصاعب التي كانت تواجههما للعثور على جليسة أطفال وأعدتا تطبيق (إيربسيت) للتواصل على الهواتف الذكية بين جليسات الأطفال وأولياء الأمور.

وقالت بيبيوك وهي أم لطفلين وتعمل في وظيفة مرموقة في قطاع التمويل وكانت أول من أطلق هذا التطبيق في بروكسل ;الفكرة كانت أننا نريد شيئاً يجعل حياتنا سهلة;.وبعد أربعة أشهر من إطلاق التطبيق الذي يجري تحميله بالمجان تابعه وانضم إليه 11 ألفاً في بلجيكا فقط ويجري توسيع الخدمات لتشمل آباء وأمهات في أمستردام ولوكسمبورج.

ويسمح التطبيق للآباء والأمهات بإرسال تفاصيل عن كيف وأين ومتى يحتاجون لمساعدة في المنزل إلى ما يصل إلى 20 جليسة أطفال. وينظم التطبيق بعد ذلك البيانات مع جليسات الأطفال المتاحات في المكان ووفقاً لتصنيفهن.ويجري إرسال رسالة إلى جليسة الأطفال التي يمكنها الرفض أو القبول، ويسمح التطبيق لكل من الآباء والأمهات والجليسات تقييم بعضهم بعضاً.>ويحصل تطبيق (إيربسيت) على رسوم مقابل أول 15 دقيقة من جلسة جليسة الأطفال.وقالت بيبيوك إنها تأمل أن ينمو عملها بحيث يكون بإمكان أولياء الأمور العثور على جليسة أطفال خلال ساعة واحدة.

ثلاثةُ طلاب يبتكرون نظاماً للتأكد من خلوّ الحافلات المدرسية من الطلبة

ابتكر ثلاثة طلاب، بمدرسة المعالي الخاصة في أبوظبي، وهم: عبدالله شكري، وسيف درمان، وأحمد حازم، برنامجاً لضمان سلامة الطلبة داخل الحافلات المدرسية، وعدم نسيانهم، من خلال بصمة الوجه، وأطلقوا عليه اسم «نظام إنقاذ طفل بصورة»، وشاركوا به في مسابقة «مبتكر 2016».

Image

موقع أطفال الإمارات هو نافذة تطل على كل ما يتعلق بالأطفال الموجودين على أرض الإمارات من أخبار و فعاليات وأنشطة ومبادرات بالإضافة إلى متابعة كل ماهو جديد في عالم الطفل والتربية الحديثة.

 

 
 

الاكثر قراءة