«الجليلة» تنظم الدورة الثانية من قمة أطباء الغد بمشاركة 60 مدرسة

نظمت مؤسسة الجليلة، أمس في مجمع محمد بن راشد الأكاديمي الطبي بمدينة دبي الطبية، الدورة الثالثة من ملتقى «أطباء الغد»، الذي يجسد مؤتمراً طلابياً، بالتعاون مع وزارة التعليم، ومجلس أبوظبي للتعليم، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، ومؤسسة مجتمع التمكين الشريكة، ويهدف إلى تشجيع الطلبة الإماراتيين على دراسة الطب، واتخاذه مساراً مهنياً في المستقبل.

حضر الملتقى 670 طالباً، من 60 مدرسة في الدولة، من الصف السادس وحتى التاسع، شاركوا في مجموعة من ورش العمل التفاعلية، وأنشطة التجارب الطبية، منها الإسعافات الأولية، وابتكارات لدعم الأفراد من ذوي الإعاقة والروبوتات الطبية، التي قدمها خبراء من بينهم برنامج «ساند» (البرنامج الوطني التطوعي للاستجابة في حالات الطوارئ في أبوظبي)، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، و«أمانة» للرعاية الصحية، و«تمكين»، ووزارة الصحة.

ووفر الملتقى للطلبة الإماراتيين الفرصة للتعرف واختبار كيف يعمل القلب من الداخل لأول مرة، من خلال الدخول إلى مجسم عملاق لقلب الإنسان. ونظمت التجربة التعليمية التفاعلية بهدف توعية الطلبة حول صحة القلب، وإعطائهم صورة أفضل عن أجزاء القلب، وتعزيز فهمهم بطريقة تفاعلية لتعقيدات تكوينه ووظائفه، وذلك للأهمية الكبيرة التي يحتلها هذا الموضوع، لاسيما أن أمراض القلب تعدُّ من أصعب التحديات الطبية التي تواجه منطقتنا. وحصل الأطفال على فكرة سريعة حول عالم الطب، من خلال أنشطة ونقاشات مع أطباء وممرضين ومسعفين وجرّاحين، ومقدمي أعمال خيرية، ومتطوعين متمرسين في المجال الإنساني. كما طرح طلبة الطب من جامعة الإمارات آراءهم، حول التحديات التي تواجههم خلال دراسة الطب ومزاياها النافعة. وهدف الملتقى إلى تزويد الطلبة بلمحة عن عالم الطب ومزايا العمل في المجال الإنساني، وتطوير جيل من أخصائيي الرعاية الصحية، ويشكل الملتقى منصةً مثاليةً لجمع العقول الشابة الطامحة مع رواد قطاع الرعاية الصحية.