نواب فرنسيون يعدون مشروع قانون لتجريم عنف الآباء ضد الأطفال

أجمع عدد من النواب الفرنسيين على ضرورة وضع قانون من شأنه أن يحمي الأطفال من كل اعتداء بحقهم ، و  بشكل خاص  الاستغلال الجنسي ، والذي أصبح موجودا بكثرة في الفترة الأخيرة، ووضع النواب الفرنسيون مشروعا للقانون لعرضه في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء المقبل، والقانون الجديد يجرم كل أشكال التعدي على الأطفال كالضرب والصفع والذل والتحرش اللفظي أو الجنسي.

ووفقاً لموقع "20 مينيت" الفرنسى، أجمع النواب إيدث جونو من الحزب الاشتراكى الحاكم، وفرنسوا ميشيل لامبير، وفرنسوا دو روجى على تجريم أي تعدٍّ حتى لو من جهة مسؤولة عنهم دراسيًا أو من قبل أبويهم، موضحين أنه لايحق لأي;شخص تعريض طفل للإذلال أو التسبب له في المعاناة النفسية أو العقاب البدني، أو استخدام العنف الجسدي.

وقال جيل لازيم أحد الأطباء النفسيين المؤيدين للمبادرة "إن هذا القانون مبادرة عظيمة للغاية، حيث أن تعرض الأطفال للعنف يصيبهم بتوترات واهتزاز في شخصياتهم، وخاصة ما يسمى العنف التعليمي الذي يتم انتهاجه في بعض المدارس، فهو ليس فعال نهائيًا بل يعطل نمو المخ ويؤثر سلبًا على العلاقة مع الآباء والأمهات ويتسبب في أمراض، وفقدان الثقة واحترام الذات".