"المتاهة" تعزز علاقة الطفل بالكتاب في مهرجان الشارقة القرائي

تعميقاً لعلاقة الأطفال مع الكتاب، وتشجيعهم على القراءة ضمن أجواء ترفيهية ممتعة، أعلنت هيئة الشارقة للكتاب، عن اختيارها للعبة "المتاهة" لتكون واحدة من أبرز فعاليات الدورة الثامنة لمهرجان الشارقة القرائي للطفل، والتي تقام بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبرعاية كريمة من سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، في الفترة من 20 إلى 30 ابريل الجاري، في مركز اكسبو الشارقة.

ومن خلال هذه اللعبة المشوقة، تسعى هيئة الشارقة للكتاب، إلى تعزيز ارتباط الأطفال مع الكتاب، عبر منحهم الفرصة الاطلاع على مجموعة من كلاسيكيات الأدب العالمي، بأسلوب علمي ترفيهي وتفاعلي، ولتحقيق هذه الغاية، عملت الهيئة على تصميم "المتاهة" بأحدث الأساليب التقنية التي تضمن توفير بيئة تفاعلية للطفل مع الكتاب.

وسيتم عرض مجموعة من القصص المستوحاة من الأدب العالمي، بالصوت والصورة، على جدران "المتاهة" بحيث يتمكن الطفل من التفاعل مع الأحداث والاندماج بها، من خلال الاستماع الى أجزاء من القصة ومشاهدة صورها، في إحدى زوايا "المتاهة" واستكمال بقية الأحداث في زاوية أخرى، بحيث يكون أمام الطفل الفرصة للبحث والاطلاع على ما يجري في محيطه.

وقالت هند عبدالله لينيد، مديرة إدارة المعارض والمهرجانات في هيئة  الشارقة للكتاب: "تعد لعبة "المتاهة" واحدة من الأساليب التربوية والتعليمية الهادفة، التي تساهم في تسهيل شرح الأحداث وإيصال المعلومات للطفل، واختيارنا لهذه اللعبة جاء لما لها من تأثير واضح في عملية ترسيخ المعلومة في عقل الطفل، لذا فضلنا أن تتضمن اللعبة مجموعة من القصص العالمية التي اعتاد الطفل على مشاهدة شخصياتها من خلال الأفلام السينمائية والمسلسلات التلفزيونية".

وأضافت: "حرصنا في تصميم "المتاهة" على استخدام أحدث الأساليب التقنية وذلك لما للطفل من ارتباط بالتكنولوجيا الحديثة واستخدامه الكبير لها، حيث نسعى من خلال ذلك إلى توظيف التطورات العصرية في تشجيع الأطفال على القراءة والاطلاع على التراث الأدبي العالمي، ونعمل في ذات الوقت على تعزيز علاقة الطفل مع الكتاب، وفتح  الآفاق أمامه لتوسيع معرفته ومداركه".

وتتضمن لعبة "المتاهة" 10 قصص عالمية، ومن بينها قصة "علي بابا والأربعين حرامي" التي تعد واحدة من روائع التراث العربي، ومن خلال "المتاهة" سيكون بامكان الأطفال عيش تجربة دخول "كهف علي بابا" والتعرف على محتوياته. في حين تم اختيار قصتين من الأدب الدنماركي، هما "لينا الصغيرة" و"ملكة الثلج"  من تأليف هانس كريستيان اندرسون، فيما يحضر من الأدب الفرنسي ثلاث قصص هي: "الأمير الصغير" من تأليف انطوان دي سانت اكزوبيري، وقصة "سندريلا" التي تم تحويلها إلى أفلام سينمائية كثيرة، وقصة "ذات الرداء الأحمر" التي تحولت إلى مسلسلات تلفزيونية، في المقابل، تم اختيار قصتي هانسيل وغراتيل" و"رابونزيل" من الأدب الألماني، وتحضر من الأدب الانجليزي قصتي "جاك وشجرة الفاصولياء" و"أليس في بلاد العجائب"، والتي اقتبست منها السينما أفلاماً كثيرة.