كانون2/يناير 23, 2021

فاطمة الرقباني.. إبداع طفولي في أوركسترا الإمارات

خلال افتتاح بينالي الإمارات الأول للفنون في مدينة العين، أول من أمس، قام الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، بتقبيل رأس أصغر عازفة كمان إماراتية في «أوركسترا الإمارات السيمفونية للناشئة»، وهي الطفلة فاطمة الرقباني، إعجاباً بأدائها،

بصفتها العازفة الرئيسة لمقطوعة موسيقية على آلة الكمان مع عدد من العازفين، في حفل افتتاح البينالي، الذي تنظمه وزارة الثقافة، وحضره وكيلة وزارة الثقافة عفراء الصابري، وحشد من المثقفين. وتحدث الشيخ نهيان مع العازفة فاطمة، البالغة من العمر سبع سنوات، وشجعها على مواصلة الإبداع الموسيقي.

وكان أكد في كلمة الافتتاح أن «الفن لغة تفهمها كل الشعوب»، مضيفاً أن «الإمارات تزخر بآلاف المواهب الفذة والابتكارات الرائعة، والإبداعات التي يشهد لها العالم أجمع».

تبادل موسيقي بين طلاب من الإمارات والمملكة المتحدة

يستعد عشرات الموسيقيين المقيمين في المملكة المتحدة للحضور إلى أبوظبي، وذلك ضمن برنامج التبادل الطلابي الموسيقي الأول من نوعه بين مدرسة كرانلي في المملكة المتحدة ومدرسة كرانلي أبوظبي التي تعد فرعاً لها في دولة الإمارات.

ويشهد هذا التبادل حضور أكثر من 30 طالباً من الموسيقيين الموهوبين الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و17 سنة، إلى جانب عدد من المعلمين، كما سينضم إليهم نظراؤهم في مدرسة أبوظبي في مهرجان يقام على مدار أسبوع كامل، ويتضمن عدداً من ورش العمل والعروض الموسيقية المفتوحة للجميع. ويقام مهرجان كرانلي الموسيقي من 13 إلى 19 أبريل(نيسان) في أبوظبي، ويمثل أول تبادل طلابي ثقافي رسمي للمدرسة بين دولة الإمارات العربية المتحدة و المملكة المتحدة. وسيتضمن البرنامج إقامة ثلاث فعاليات موسيقية، بدءاً من حفل موسيقي يتضمن عزفاً على البيانو يقدمه ريتشارد ساكسيل، الفنان الحائز على الجوائز ومدير العروض في مدرسة كرانلي المملكة المتحدة، وترافقه في العرض "هانا وو"، الطالبة في مدرسة كرانلي أبوظبي صاحبة الموهبة الأسطورية بالعزف على البيانو.

"المتاهة" تعزز علاقة الطفل بالكتاب في مهرجان الشارقة القرائي

تعميقاً لعلاقة الأطفال مع الكتاب، وتشجيعهم على القراءة ضمن أجواء ترفيهية ممتعة، أعلنت هيئة الشارقة للكتاب، عن اختيارها للعبة "المتاهة" لتكون واحدة من أبرز فعاليات الدورة الثامنة لمهرجان الشارقة القرائي للطفل، والتي تقام بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبرعاية كريمة من سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، في الفترة من 20 إلى 30 ابريل الجاري، في مركز اكسبو الشارقة.

ومن خلال هذه اللعبة المشوقة، تسعى هيئة الشارقة للكتاب، إلى تعزيز ارتباط الأطفال مع الكتاب، عبر منحهم الفرصة الاطلاع على مجموعة من كلاسيكيات الأدب العالمي، بأسلوب علمي ترفيهي وتفاعلي، ولتحقيق هذه الغاية، عملت الهيئة على تصميم "المتاهة" بأحدث الأساليب التقنية التي تضمن توفير بيئة تفاعلية للطفل مع الكتاب.

وسيتم عرض مجموعة من القصص المستوحاة من الأدب العالمي، بالصوت والصورة، على جدران "المتاهة" بحيث يتمكن الطفل من التفاعل مع الأحداث والاندماج بها، من خلال الاستماع الى أجزاء من القصة ومشاهدة صورها، في إحدى زوايا "المتاهة" واستكمال بقية الأحداث في زاوية أخرى، بحيث يكون أمام الطفل الفرصة للبحث والاطلاع على ما يجري في محيطه.

وقالت هند عبدالله لينيد، مديرة إدارة المعارض والمهرجانات في هيئة  الشارقة للكتاب: "تعد لعبة "المتاهة" واحدة من الأساليب التربوية والتعليمية الهادفة، التي تساهم في تسهيل شرح الأحداث وإيصال المعلومات للطفل، واختيارنا لهذه اللعبة جاء لما لها من تأثير واضح في عملية ترسيخ المعلومة في عقل الطفل، لذا فضلنا أن تتضمن اللعبة مجموعة من القصص العالمية التي اعتاد الطفل على مشاهدة شخصياتها من خلال الأفلام السينمائية والمسلسلات التلفزيونية".

وأضافت: "حرصنا في تصميم "المتاهة" على استخدام أحدث الأساليب التقنية وذلك لما للطفل من ارتباط بالتكنولوجيا الحديثة واستخدامه الكبير لها، حيث نسعى من خلال ذلك إلى توظيف التطورات العصرية في تشجيع الأطفال على القراءة والاطلاع على التراث الأدبي العالمي، ونعمل في ذات الوقت على تعزيز علاقة الطفل مع الكتاب، وفتح  الآفاق أمامه لتوسيع معرفته ومداركه".

وتتضمن لعبة "المتاهة" 10 قصص عالمية، ومن بينها قصة "علي بابا والأربعين حرامي" التي تعد واحدة من روائع التراث العربي، ومن خلال "المتاهة" سيكون بامكان الأطفال عيش تجربة دخول "كهف علي بابا" والتعرف على محتوياته. في حين تم اختيار قصتين من الأدب الدنماركي، هما "لينا الصغيرة" و"ملكة الثلج"  من تأليف هانس كريستيان اندرسون، فيما يحضر من الأدب الفرنسي ثلاث قصص هي: "الأمير الصغير" من تأليف انطوان دي سانت اكزوبيري، وقصة "سندريلا" التي تم تحويلها إلى أفلام سينمائية كثيرة، وقصة "ذات الرداء الأحمر" التي تحولت إلى مسلسلات تلفزيونية، في المقابل، تم اختيار قصتي هانسيل وغراتيل" و"رابونزيل" من الأدب الألماني، وتحضر من الأدب الانجليزي قصتي "جاك وشجرة الفاصولياء" و"أليس في بلاد العجائب"، والتي اقتبست منها السينما أفلاماً كثيرة.

Image

موقع أطفال الإمارات هو نافذة تطل على كل ما يتعلق بالأطفال الموجودين على أرض الإمارات من أخبار و فعاليات وأنشطة ومبادرات بالإضافة إلى متابعة كل ماهو جديد في عالم الطفل والتربية الحديثة.

 

 
 

الاكثر قراءة