مسابقة الشرطي الصغير للقصة القصيرة في مهرجان الشارقة القرائي

تشارك القيادة العامة لشرطة الشارقة في مهرجان الشارقة القرائي للطفل، الذي ينطلق بعد غد الأربعاء في مركز اكسبو الشارقة، ويستمر حتى 30 ابريل بجناح خاص يشتمل على المطبوعات الأمنية الخاصة بالطفل، كمجلة الشرطي الصغير،التي أعلنت عن مسابقة الشرطي الصغير للقصة القصيرة، دعت من خلالها الأطفال إلى تخيل تتمة لقصة قصيرة واختيار عنوان مناسب لها ونهاية تكون من تأليفهم وذلك بهدف تحفيز روح الكتابة والخيال عند الأطفال ونقلهم من مرحلة قراءة القصص إلى المشاركة في كتابتها.

اهتمام القيادة العامة في شرطة الشارقة بدعم السياسات، والبرامج الموجهة للعناية بالطفل، يأتي في إطار التزامها العميق بالنهج، الذي أرسته القيادة الرشيدة ، بشأن الاهتمام بالإنسان باعتباره ركيزة التنمية والتقدم والدعامة الأساسية في بناء المجتمعات، وجزء لايتجزأ من حرص إمارة الشارقة على تطبيق المشاريع الإنسانية المختلفة بشكل مستمر وحازم، وتركيزها على العناية المستمرة بشؤون الطفولة.

فقد سعت شرطة الشارقة بشكل دؤوب إلى تطوير السياسات وإطلاق العديد من البرامج المكرسة للعناية بالأطفال في مختلف مراحلهم العمرية من أجل المساهمة في بناء وغرس القيم والسلوكيات الإيجابية في نفوسهم ، و ترسيخ الاهتمام بالأطفال وحمايتهم ورعاية حقوقهم، حيث قامت بإطلاق العديد من البرامج والمبادرات الإعلامية والتوعوية، التي سعت إلى معالجة واقع الطفل ومخاطبة الأطفال والناشئين بلغتهم، ومن أبرزها إصدار مجلة ( الشرطي الصغير) منذ عام 1988 المتخصصة بنشر الوعي الأمني والثقافة الشرطية بين أطفالنا.
وتهدف المجلة إلى نشر التوعية الأمنية، والمرورية بين الناشئين من سن (5 – 12) سنة بطريقة سهلة ومبسطة من خلال تقديم المعلومات الأمنية والتعريف بقواعد السلامة في البيت والمدرسة والمرافق الترفيهية وكيفية تجنب الحوادث التي تقع للأطفال في تلك المواقع والتعريف بالقواعد السليمة لاستخدام الحافلة المدرسية واستخدام الطريق ومساعدة الكبار أثناء عبور الطريق والتعامل مع شرطي المرور وغير ذلك من الموضوعات التي تفيد الناشئين وتنمي معرفتهم الأمنية من خلال عرضها بأسلوب مشوق يعتمد على الصور والرسومات والمسابقات، إلى جانب بعض الأبواب التي تقوّم الثقافة العامة والمعلومات في نفوس الناشئين.

و تستقبل مجلة الشرطي الصغير مشاركات الأطفال من داخل الدولة وخارجها، حيث وجدت استجابة طيبة ومشجعة من الطلاب والناشئة.‎