قانون يجبر الأولاد بزيارة ذويهم في الصين

في قرار هو الأول من نوعه في العالم، قررت مدينة شنغهاي إجبار الأبناء على زيارة ذويهم وإلا سيتم فرض عقوبات قاسية. وأعلن المسؤولون في المدينة الصينية خلال مؤتمر صحافي فرض زيارة الأبناء للآباء أو إرسال التحيات لهم، مقابل إعطاء الأهل الحق في رفع دعاوى قانونية ضد الأولاد المقصرين. ويحق للمحاكم أن تجبر الأبناء على زيارة ذويهم سواء كانوا يعيشون في منازل خاصة أو مساكن للمسنين، وفق ما أكد نائب مكتب الشؤون القانونية لو بيكسين.

أما الأولاد الذين لا ينصاعون لقرارات المحكمة فسيتم إدخالهم على لائحة مالية سوداء، تمنعهم من فتح حسابات مصرفية أو الحصول على قروض وتسهيلات مصرفية. ووصفت بعض وسائل الإعلام الصينية المؤيدة للقانون الأولاد الذين يهملون آباءهم بمن صدم عابراً بسيارته وهرب أو المتهرب من دفع فواتيره.

ويقع القانون الجديد تحت عنوان “أنظمة حماية مصالح المسنين في شنغهاي”، على أن يبدأ اعتماده بدءاً من 1 مايو أيار المقبل. ووفقاً للثقافة والعادات الصينية، فإن زيارة الأبناء للأهل واجب أخلاقي يعود بالفائدة الروحية على الأهل، علماً أن طاعة الوالدين جزء هام من الفلسفة الكونفوشيوسية الصينية، التي تعود قروناً للوراء، وما زال الصينيون يتوارثونها جيلاً بعد جيل.