مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : حزيران/يونيو 2016

يبدو أن الآباء الذين أمضوا سنوات يطالبون أبناءهم بالامتناع عن ممارسة لعبة الفيديو جيم المسماة “نداء الواجب” Call of Duty، في حاجة الآن إلى النكوص عن كلامهم وأن يذهبوا لأداء الواجبات المنزلية، بحسب ما وصلت إليه دراسة حديثة، فربما تكون ألعاب الفيديو الحركية محفزاً للقدرات الإدراكية. وتساعد تلك الدراسات خبراء التعليم على إرساء أدلة تتعلق بفائدة ألعاب الفيديو داخل القاعة الدراسية.

وتعد هذه الدراسة تحليلاً إحصائياً لعدة دراسات أجريت على أشخاص بالغين، يبلغ عمرهم 18 عاماً فأكثر، وقد نُشرت في الجريدة العلمية Frontiers In Psychology، حيث ركزت الأبحاث الـ20 إما على دراسة سرعة التحليل، أو الانتباه، أو التحليل البصري الموضعي، أو الذاكرة، أو الوظائف التنفيذية، وفق تقرير نشره موقع Vocativالأميركي.

وحلل الباحثون، المسؤولون عن آخر دراسة بحثية، تلك البيانات من بين الدراسات السابقة، لتقييم مدى تأثير ألعاب الفيديو على عدة قدرات إدراكية. وكان حجم العينة الكلي صغيراً، حيث قدر عدد العناصر تحت الاختبار بما يربو على 300 عنصر ونحو 300 متحكّم، لكن تأثير ألعاب الفيديو كان جلياً، خاصة عند المشاركين الأقرب لعمر الـ18.

وجد الباحثون في السنوات الأخيرة استخدامات جديدة لألعاب الفيديو، تتعدى مجرد اللهو، حيث يمكنها مساعدة ضحايا السكتة الدماغية على التعافي، أو تدريب الجنود قبل الدخول إلى أرض المعركة. وفي مجال التعليم أيضاً، تُعلم بعض الألعاب، مثل Minecraft، الأطفال كيفية التفكير الإبداعي، كما تساعدهم الألعاب التي تركز على الحركة، في حل المشكلات.

يقول سكوت أوستيرويل، المدير الإبداعي للتعليم في MIT، المسؤول عن برنامج Arcade الذي صُمم لجلب الإبداع إلي العملية التعليمية، إنه بينما رأى دراسات تدوِّن تأثير ألعاب الفيديو على مهارات محددة – كالملاحة الفراغية، والتناسق البصري الحركي - فلم ير أي دراسات تخلص إلى أن ألعاب الفيديو تؤدي إلى زيادة قابلة للقياس في المهارات الإدراكية عند الأطفال. 

الطريف أنه ليس متفاجئاً بهذه الاكتشافات، ويعود هذا جزئياً إلى أنه رأى تأثير الخيال والإبداع على قدرات الأطفال في أدائهم المدرسي. وأضاف أوستيرويل: “تخبرنا خبرات كثيرة لدينا بأنّه عند مخاطبة خيال الأطفال، فإنّهم يؤدون بشكل أكبر في المهام الإدراكية، وتعد ألعاب الفيديو فضاءً تخيلياً، سواء كانت تجعلهم أكثر ذكاءً أو لم تكن كذلك، فإنها تجعلهم يعملون بكد أكثر وعلى استعداد لتعلم المزيد”.

لكن هناك عيوباً لألعاب الفيديو قد تجعل الأطفال أقل انخراطاً في الأنشطة الاجتماعية تحت ظروف معينة، ويشعر أوستيرويل بالقلق من أن ينصح أي شخص بالمكوث أكثر أمام الشاشة، وعلى الرغم من أن الألعاب ذات القصص القوية يمكنها أن تكون مثرية للطلاب، إلا أن ألعاباً كتلك المبنية على الورق، أو التي تكون حبكاتها سطحية دون تعمّق، لا تساعد الأطفال على فهم العالم أو الأشخاص الآخرين بشكل أفضل.

هناك أيضاً مميزات عديدة: على سبيل المثال، تمد الأطفال بالتعليم التجريبي - وهي عملية الخروج وتجربة أشياء بأنفسهم - دون الحاجة حتى لمغادرة القاعة الدراسية.

يضيف أوستيرويل أن الطريقة التي تضمن حصول الأطفال على الفوائد دون السلبيات، تكمن في التطبيق بشكل مناسب، كما ينبغي أن تتحلى تلك الألعاب بالقدرة على شرح نفسها؛ لأنها لن تنجح إذا ما دُفع المعلمون إلى شرح اللعبة ذاتها. ويمكن للمعلمين أن يجمعوا الأطفال للّعب بنفس الطريقة التي يمارسون بها الألعاب في المنزل، من خلال أن يلعب طفل ويجلس باقي الأطفال حوله يشاهدون، بدلاً من تخصيص جهاز لكل طفل، حيث إن ألعاب الفيديو قد تتحول إلى نشاط عازل. 

وتظهر الدراسات أن الطلاب يَجْنُون أكثر من خلال التعليم التجريبي إذا ما منحوا وقتاً للتفكير فيها فيما بعد، وبذلك يمكن أيضاً أن تصبح جزءاً مهماً من المنهج الدراسي.كما نوه أوستيرويل قائلاً: “تُنشط هذه الألعاب خيال الأطفال ومهارات حل المشكلات لديهم، يجب أن يعملوا على التأكد من صحة ذلك وتشجيعه”.

ولا يزال هناك عمل يجب إنهاؤه، وهو أن نفهم كيف يمكن للطلاب استخلاص أكبر فائدة من ألعاب الفيديو. على سبيل المثال، ما زال العلماء غير متأكدين بخصوص أي مرحلة عمرية أكثر قابلية لأي نوع من الألعاب، أو ما التعديل الأفضل للألعاب بشكل يعتمد على القدرات الفردية للطلاب واهتماماتهم. ويعود السبب وراء عدم معرفة العلماء للإجابة جزئياً، إلى أنهم ينظرون إلى التعليم بشكل منفصل. وأضاف أوستيرويل قائلاً: “نحن لا نتبنى نظرة كلية كافية حول ما يجب أن يكون عليه التعليم، أو كيف ينبغي أن نحسّن جودة حياة المعلم”.

ولا تزال نتائج بعض الدراسات من ذلك النمط يدعم هؤلاء المؤيدين لاستخدام ألعاب الفيديو في التعليم، ويصف أوستيرويل ذلك الأمر قائلاً: “هذه الأنواع من الدراسات تشجعنا إلى حد ما نحو ذلك، ومن المبكر للغاية أن نصرح بأننا نمتلك دليلاً نهائياً بأن ألعاب الفيديو تحفز الإدراك، فمن الأسهل أن نقول إننا نملك دليلاً”.

نشر في الاخبار
الإثنين, 27 حزيران/يونيو 2016 23:19

قواعد أساسية لتربية طفلٍ يعي أهمية المال

يتعرف الطفل في سنواته الأولى على الأشياء من حوله، ومن ضمنها المال. ولأن كثيراً من الدراسات أثبتت أن شخصية الطفل تتكون في السنوات الأولى من عمره، فمن المهم أن تهتم لنظرة الأطفال إلى المال وعلاقتهم به.

إليك بعض الأمور المهمة التي تساعدك على التربية السليمة في تكوين نظرة الطفل إلى المال:

إعطاء الأطفال مصروفاً دورياً هو الحل الأمثل لمواجهة طلب الأطفال المتكرر للحصول على المال كلما سنحت الفرصة، هذا الأمر سيساعد الأطفال على التخطيط الجيد للمصروف الذي يحصلون عليه بشكلٍ منتظم، ويحددون فيما ينفقونه وماذا يفعلون به.

لكن إذا كان إعطاء النقود للطفل عشوائياً كلما طلب، فلن يهتم بقيمة ما يملك، إذ إنه يحصل عليه كلما أراد، كما أنه على الأسرة تجنب فرض ما يفعله الطفل بهذا المال، ومن الضروري إعطاؤه مساحة من الحرية في التصرف فيه، يمكن للأسرة فقط أن تنبهه لما كان يحتاجه، وتترك له حرية الاختيار في النهاية.

من المهم أيضاً ألا تربط الأسرة المصروف، بما يقوم الأطفال بفعله، حتى لا يجعلهم هذا يعتقدون أنه لا بد من مقابل لكل عمل يقومون به، ولا بد من ربط أعمال الخير ومساعدة الآخرين بمكاسب أهم من المال، تتمثل في السعادة والحب والتعاون.

وفي هذا الصدد، يقول ادريان فورنهام، المتخصص بعلم النفس الاجتماعي، إن الأسر متوسطة الدخل تقوم أكثر من الأسر الفقيرة بربط مصروف أولادها بعمل منزلي يقومون بفعله، وبسبب انتشار هذا الأمر لا بد من الوعي الكامل بآثاره على الأطفال.

children money

تقبُل الأطفال لمسألة الادخار ليس أمراً سهلاً، وعلى الأسر فهم هذه المسألة، إذ إن الأطفال يعيشون اللحظة ولا يأبهون كثيراً للمستقبل كما يفعل الكبار، فتشجيع الأطفال على الادخار أمر جيد، لكن لا تستغرب عدم استجابتهم لاقتراحك.

كما يمكنك أن تشجعهم على القيام بالحسابات، فلو تملّك طفلك هذه المهارة ستتولد لديه الرغبة في الادخار، وربما يفاجئك بالتبرع بالأموال لأعمال الخير، وقد أكد بحث أميركي هذا الأمر، وأوضح أيضاً أن الأطفال غير البارعين في الحساب، كان قلقهم على المال أكبر.

أخبر أطفالك من أين وكيف تحصل على المال، وفيم تنفقه، فبالتأكيد هذا الأمر سيجعلهم يتفهمون كثيراً قيمة هذا المال، إذ يجدر بالأطفال أن يعلموا أن المال لا يأتي من البنوك بل نظير العمل الشاق.

وقد وجدت عالمتا النفس الإيطاليتان البارزتان آنا بيرتي وآنا بومبي، أن الأطفال في عمر الرابعة أو الخامسة يفترضون أن جميع الناس لديهم مال، وأنهم يحصلون عليه من البنوك والمحلات، فيما أثبت بحث أجري في فنلندا مؤخراً أن الأطفال لا يفهمون المسائل المتعلقة بالمال، إلا إذا حاولت الأسرة إيضاحها لهم.

أيضاً، لا بد من الاهتمام بإخبار الأطفال بما تجنيه الأسرة من مال، وما يمكن ادخاره منه، وأيضاً ما تقدر الأسرة على تحمله، وما لا يمكنها أن تطيقه من نفقات، وذلك كلما تقدموا في السن، حيث إن كثيراً من الآباء يخشى أن ينقل أبناؤه هذا الأمر خارج الأسرة، وكلما أدرك الأبناء ذلك، كانوا أكثر وعياً بنوعية الإنفاق، وشكل الحياة التي سيعيشونها حسب الدخل الشهري.

children money

عليك أيضاً أن تأخذ في حسبانك أن أطفالك يراقبونك، فاهتم بقراراتك التي تتخذها في شراء الأشياء، وعليك أن تحدد ما يستحق وما لا يستحق الشراء، ولا تشترِ كل ما يعجبك، وازن الأمر مع ما تتحمله نفقاتك، هذا الأمر سيساعد كثيراً في توضيح الأمر لهم.

كما عليك ألا تسرف في إنفاق المال على الأشياء، ووجّه بعض مالك إلى التجارب التي تسعد أسرتك، فعلى سبيل المثال بدلاً من شراء تلفاز جديد، يمكنك أن تصطحب أسرتك في رحلة لا تُنسى.

الأهم من كل ذلك أن تُعلم أطفالك أن هناك أشياءً أكثر قيمة من المال، ولا تجعلهم يعتقدون أن المال مصدر السعادة، أو أن المال سوف يوفر لهم كل ما يريدون، فهناك الكثير من الأشياء أهم من المال.

نشر في الاخبار

يعود الأطفال والشباب من زوار "صيف أبوظبي 2016"، إلى عصور ما قبل التاريخ في عالم الديناصورات، في عرض حي في فندق قصر الإمارات من 7 حتى 9 يوليو (تموز) المقبل.

ويأتي العرض التفاعلي بعنوان "حديقة الديناصورات" إلى العاصمة الإماراتية بعد أن جال جميع أنحاء العالم وصنفته صحيفة "غارديان" البريطانية كأحد أفضل عشرة عروض متخصصة بالديناصورات، ليصبح أحد أكثر الفعاليات جاذبية لمحبي الديناصورات، حيث ساهم في إعداده ونجاحه مجموعة من المؤدين المحترفين وصانعي المجسمات إلى جانب فريق ماهر من علماء الجيولوجيا. 

ويقدم هذا العرض للجمهور فرصة التفاعل عن قرب مع مجموعة من مجسمات الديناصورات المبهرة على اختلاف أحجامها، من صغار الديناصور إلى الديناصورات الضخمة والمتوحشة التي تشبه الحقيقة إلى حد بعيد، بما يثير حماس الجمهور ويطلق العنان لمخيلتهم. 

ويحفز العرض الحواس والخيال حيث يمكن للصغار لمس صغير الديناصور "تي ريكس" المفترس، و"تريسيراتوبس"، و"الهادروصور"، ومشاهدة مواجهة قوية بين ديناصور "تريسيراتوبس" الكبير وآخر صغير، إلى جانب رؤية حشرة "الميجانيورا" الطائرة، التي تعتبر أكبر الحشرات التي عاشت على وجه الأرض والتي تصنف من الفصائل الأولى لليعسوب، ما يتيح لهذا العرض الذي ينطلق بعد أقل من أسبوعين، فرصة توفير جرعة كبيرة من التسلية والتشويق معاً.  

ويأتي عرض حديقة الديناصورات هذا الصيف بالتعاون بين "ياك إيفينتس" وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ويقدم العرض فرصة الاستمتاع بتجربة مذهلة ومسلية للعائلة بأكملها، تساعد في تعزيز وتنمية الخيال لدى الأطفال بطرق رائعة تستحضر لهم عالم ما قبل التاريخ. 

ويستعد موسم صيف أبوظبي لعام 2016 لتقديم أروع التجارب الترفيهية في كافة أنحاء الإمارة، ويدعو جمهوره للاستمتاع بعروض المسرح العالمية وحفلات أشهر النجوم وعروض الشخصيات الكرتونية المحببة لدى الأطفال مباشرة على المسرح، بالإضافة إلى خصومات وعروض خاصة على أسعار الفنادق وفي المراكز التجارية ومعالم الجذب السياحية.

نشر في فعاليات

لا عجب في أن يصبح متحف اللوفر بفرنسا هو أكثر المتاحف شعبية في العالم باحتوائه على لوحة الموناليزا بابتسامتها المثيرة للاهتمام، وتمثال "فينوس دي ميلو" وعمود شريعة حمورابي.

وذكرت "سي إن إن" أنه للعام الرابع على التوالي، يتصدر متحف اللوفر التقرير الخاص بأعلى نسبة حضور في معالم الجذب العالمية على مستوى العالم والذي صدر عن مؤسستي "تي إيي إيه" و"أيكوم".

وزار المتحف الواقع في باريس 8.7 مليون زائر بحسب دليل المتاحف لعام 2015.

ويقدر عدد زوار أشهر 20 متحفا على مستوى العام الماضي بنحو 106.5 مليون شخص، بانخفاض طفيف عن 107.3 مليون شخص زاروا المتاحف نفسها عام 2014.

التقلب في معدل حضور الزوار للمتاحف يعتمد في كثير من الأحيان على المعارض الشعبية المؤقتة.


متحف اللوفر (باريس): أكثر المتاحف شعبية على مستوى العالم بحسب دليل المتاحف لعام 2015، واستقبل المتحف 8.7 مليون زائر.


المتحف الوطني في الصين: جاء المتحف الوطني بالصين ثانيا لأكثر المتاحف زيارة في العالم خلال العام الماضي، حيث زاره 7.3 مليون شخص.


المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي (واشنطن): هو متحف للتاريخ الطبيعي تحت إدارة مؤسسة "سميثسونيان"، واحتل المركز الثالث في قائمة المتاحف الأكثر شعبية حيث زاره 6.9 مليون شخص.


متحف الطيران والفضاء الوطني (واشنطن): تديره مؤسسة "سميثسونيان" واحتل المركز الثالث مكرر أيضا حيث زاره 6.9 مليون شخص.


المتحف البريطاني (لندن): زاره 6.8 مليون شخص في عام 2015.


متحف الميتروبوليتان للفنون (نيويورك): زاره 6.3 مليون شخص في عام 2015.


متاحف الفاتيكان (مدينة الفاتيكان): استضافت متاحف الفاتيكان العام الماضي 6 ملايين زائر.


متحف شانجهاي للعلوم والتكنولوجيا (الصين): قرابة 5.9 مليون زائر زاروا المتحف العام الماضي، وزادت معدلات زيارة المتحف بنسبة 41% بعد عمليات دمج بين متحف كبير ومتاحف أخرى صغيرة.


المتحف الوطني (لندن): استضاف المتحف الوطني بلندن أكثر من 5.9 مليون زائر خلال العام الماضي.


متحف القصر الوطني (تايوان): زار متحف القصر الوطني بتايوان قرابة 5.3 مليون شخص خلال عام 2015.

نشر في هل تعلم؟
الأحد, 19 حزيران/يونيو 2016 14:10

علماء يكتشفون دواء للسرطان في الزهور

قال علماء المركز العلمي للبحوث في بالصين إن نبتة "الفاوانيا" (Paeonia) غنية بـأوميغا 3 وأوميغا 6 الغير المشبعة بالأحماض الدهنية ويمكن استخدام زيت هذه النبتة للوقاية من السرطان.

معروف أن الأحماض الدهنية الغير المشبعة ضرورية للانسان ويجب أن تكون موجودة في النظام الغذائي للإنسان يوميا وبالتساوي.

ففي حالة عدم توازن نسبة الأحماض في الجسم غالبا ما ينصح باستخدام الزيوت المختلفة الغنية بالأحماض الدهنية الغير المشبعة كأوميغا 6 وأوميغا 3.

وقد توصل العلماء الصينيون بعد إجراء دراسة على مختلف أنوع نباتات "الفاوانيا" إلى أن هذه النبتة تحتوي على كمية كبيرة من حمض "الفا لينوليك" الذي ينتمي إلى أوميغا 3. بناء على هذا سيسهم استخدام "الفاوانيا" في تصنيع دواء على شكل زيت في تحقيق توازن الأحماض الدهنية داخل الجسم مما سيقلل من الاصابة بأمراض كثيرة وخاصة أمراض السرطان.

يذكر أن حمض "الفا لينوليك"(أوميغا 3) موجود في الأغذية التي تدخل في تركيبتها الأسماك والجبن.

وأشار العلماء إلى أن الاستخدام المفرط لأوميغا 3 قد يؤدي إلى الاصابة بسرطان البروستاتا، وأوصوا بعدم تناول أكثر من غرام واحد من هذه المادة في ثلاث أيام.

نشر في طبية
الخميس, 16 حزيران/يونيو 2016 04:46

الشاي الأخضر يخفف متلازمة داون

اكتشف الباحثون في برشلونة بإسبانيا أنه يمكن للشاي الأخضر أن يخفف أعراض متلازمة داون. ولاحظ الباحثون أن شرب الشاي الأخضر يحسن الذاكرة والنطق وجودة الحياة لدى المصابين بالمرض، وذلك بعد مرور سنة على المداومة على شربه.

وذكرت صحيفة «ديلي ميل» أن مركباً كيماوياً يدعى «epigallocatechin gallate» اكتشف وجوده في الشاي الأخضر هو الذي يخفف أعراض المرض.

نشر في طبية

كشفت بحوث الدراسة الجديدة، التي تداولتها الصحف المطبوعة وقنوات التواصل الاجتماعي، عن الارتباط الوثيق بين نسبة ما يكسبه البالغون من مال، وإن كانوا في نشأة طفولتهم محاطون بالكتب.

واعتمد القائمون على هذا الكشف الذي نشر في صحيفة «إيكونوميك»، وهم الاقتصاديون الثلاثة جيورجيو برونيللو وغوغليلمو ويبر وكريستوف ويس من جامعة بادوا بإيطاليا، دراسة مسيرة ستة آلاف رجل ولدوا في تسعة بلدان أوروبية، ليؤكدوا أن الأطفال الذين تتوفر الكتب في محيطهم يكسبون مادياً أكثر من أولئك الذين نشأوا مع عدد محدود من الكتب.

وشملوا في بحثهم دراسة المرحلة من 1920 – 1956، التي ارتفع فيها السن القانونية المسموح بها لترك الدراسة في أنحاء أوروبا، وأخذوا في الاعتبار عدد الكتب المتوفرة للطفل منهم في سن العاشرة، معتمدين على فئات عدة تبدأ بأقل من 10 كتب، أو رف من الكتب، أو مكتبة تضم ما يصل إلى 100 كتاب أو ضعف هذا العدد أو أكثر.

و تبين للباحثين أن كل سنة إضافية درسوها في تعليمهم، أسهمت في ارتفاع ما يكسبه الواحد منهم في حياته بنسبة 9%، إلى جانب ارتباط نسبة العائد بالبيئة الاقتصادية الاجتماعية أيضاً.

وأشارت الدراسة إلى أن العاملين الذين لم يتوفر لهم في طفولتهم أكثر من رف واحد، يكسبون 5% فقط التي يعود فضلها إلى عدد سنوات دراستهم، مقارنة بالذين تتجاوز نسبة كسبهم 21% ممن أحيطوا بالكثير من الكتب في المرحلة نفسها، إلى جانب مرونتهم في الانتقال إلى مدن أخرى تقدم لهم فرص دخل أعلى، كذلك الأمر بالنســـــبة لعملهم الأول الذي يندرج في وظائف أصحاب الياقات والبدلة.

كما قدم هؤلاء الاقتصاديون عدداً من النظريات استناداً إلى نتائج تلك الدراسة، منها فرضية «ربما الكتب تلعب دوراً لأنها تشجع الأطفال على قراءة المزيد، وللقراءة آثار إيجابية في الأداء المدرسي.

بالمقابل فإن البيت الحافل بالكتب مؤشر على مزايا الأوضاع الاجتماعية الاقتصادية. ونظرية أخرى تقول إن وفرة الكتب في بيت ما، يعكس مفهوم الاستدامة لمخطط الرؤية المالية للأسرة.

ويكمن جوهر الدراسة في ارتباط قراءة الطفل بتوسيع مداركه، وتوسيع مداركه يعني اكتساب مهارات اجتماعية وذكاء وجداني، يساعده على تحقيق النجاح في حياته الاقتصادية. وتؤكد أهمية توفر الكتب لدى الأطفال في مراحل مبكرة خاصة في عمر 10 سنوات، استناداً إلى الأبحاث الأميركية، التي أظهرت النتائج الإيجابية، التي فاقت التوقعات بالنسبة لمشروع صيف القراءة التطوعية، الذي أجرته عام 2010.

نشر في ثقافة

طالب النائب العام لإمارة دبي المستشار عصام عيسى الحميدان، بتوقيع عقوبة الإعدام بقاتل الطفل عبيدة بعد أن تم إحالته إلى محكمة الجنايات في دبي لارتكابه جريمة القتل المقترن بجنايتي خطف الطفل والاعتداء عليه.

وصرّح الحميدان أن النيابة العامة أنهت التحقيقات في قضية الطفل عبيدة، التي هزّت مشاعر الرأي العام الشهر الماضي، وذلك في أقل من أسبوعين، ورأت أنها تتطلب محاكمة عاجلة لردع الجاني الذي تجرّد في ارتكاب جريمته من المشاعر الإنسانية كافة، حيث قام فريق التحقيق بالاستماع إلى شهادة والد الطفل وعمه وجميع رجال الضبط الذين باشروا الاستدلالات في الجريمة والقبض على المتهم، كما قام الفريق بإجراء معاينة تصويرية قام فيها المتهم بتمثيل كيفية ارتكابه الجريمة التي اعترف بها تفصيلاً.

وأضاف إن النيابة العامة طالبت بتوقيع عقوبة الإعدام بحق المتهم بعد أن اعترف بجريمته وتوافرت بحقه الأدلة الكافية من أقوال الشهود والأدلة الجنائية وتقارير الطب الشرعي. وقد تضمن أمر إحالة المتهم للمحاكمة تُهَم القتل العمد المقترن بجنايتي خطف الطفل والاعتداء عليه بالإضافة إلى تعاطي المشروبات الكحولية والقيادة تحت تأثيرها.

ونوّه النائب العام بجهود الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في دبي بسرعة التوصل إلى الجاني وأدلة الجريمة.

نبذة

وترجع تفاصيل القضية التي هزت الرأي العام في الإمارات عندما استدرج المتهم (ن.عيسى) 48 عاماً، الطفل عبيدة من مقر عمل والده في الشارقة لشراء لعبة (سكوتر) وتوجه به إلى منطقة الممزر بسيارة استعارها من حارس البناية التي يقطن بها وفي مواقف السيارات قام بشرب الخمر وطلب من الطفل خلع ملابسه للواط به، حيث صاح الطفل بأنه سيبلغ والده بواقعة اللواط ومن ثم قام بخنقه بواسطة غترة حتى فارق الحياة واستمر في تناول الكحول حتى ساعات الصباح الأولى، وبعد ذلك توجه إلى مقر سكنه بالشارقة، تاركاً الطفل في السيارة على المقعد الخلفي، وفي حوالي الساعة 7 صباحاً من اليوم نفسه تحرك بالسيارة إلى المدينة الجامعية في دبي وتخلص من الجثة بإلقائها أسفل إحدى الأشجار، كما تخلص من باقي الأغراض برميها بأماكن مختلفة.

وأبانت المعلومات الخاصة بالمتهم أنه لديه عدة سوابق تتعلق بهتك العرض، ومقاومة موظفين عامين، والتهديد والإيذاء النفسي في بلده، فضلاً عن جناية سبق أن حُكم فيها، وعليه قضية أخرى مازال متهماً بها، وتم التعميم عليه لإحضاره إلى السلطات القضائية للمثول أمامها.

نشر في قانونية

فاجأ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أوائل الثانوية العامة بفرعيها العلمي والأدبي للعام الدراسي 2015 /‏‏ 2016 باتصال هاتفي، بشّرهم خلاله بالنتيجة المشرفة التي حصلوا عليها.

فقد أجرى سموه اتصالاً هاتفياً مع كل من الطالبة هاجر أحمد القطيفان من أكاديمية الأندلس الخاصة في مدينة العين الحاصلة على المركز الأول الفرع العلمي على مستوى الدولة بمعدل 99.9، والطالبة إسراء أحمد أبو الحسين إبراهيم من مدرسة الرفعة بمدينة العين الحاصلة على المركز الأول بفرع الأدبي على مستوى الدولة بمعدل 99.3، والطالبة رزان سليمان محمد موسى الكعبي من مدرسة الشفاء بنت عبد الله للتعليم الثانوي بنات في الشارقة الحاصلة على المركز الأول على مستوى الطلبة المواطنين والمواطنات الفرع العلمي بمعدل 99.2، والطالبة وفاء راشد محمد بن صباح اليماحي من مدرسة الطويين للتعليم الأساسي والثانوي للبنات الحاصلة على المركز الأول على مستوى الطلبة والطالبات المواطنات الفرع الأدبي بمعدل 99.

تبريكات

وقد بارك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للطالبات الأربع تفوقهن، متمنياً لهن مزيداً من التقدم والنجاح على درب التحصيل العلمي، وصولاً إلى الشهادة العليا التي تؤهلهن لخوض معترك الحياة العملية وهن متسلحات بالعلم والمعرفة وخدمة أوطانهن وبناء مستقبل مشرف لهن.

وأعربت الطالبات عن سعادتهن باتصال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي كان الاتصال الأول الذي حمل لهن بشرى الحصول على المراكز الأولى قبل إعلان النتيجة رسمياً من قبل وزارة التربية والتعليم.

نشر في الاخبار
الأحد, 05 حزيران/يونيو 2016 00:26

نملة عمرها 99 مليون عام تكتشف في كهرمان

اكتشف علماء أمريكيون نملة في قطعة من الكهرمان وجدت في ميانمار يبلغ عمرها 99 مليون عام. وتتميز هذه الحشرة بوجود نوع من القرن في منتصف رأسها مما يعتبر بنية فريدة من نوعها بين النمل.

وتغطي شعرات قصيرة جدا الطرف السفلي من هذا القرن، الأمر الذي يدل على انتماء النملة للحشرات المفترسة. فتنمو شعرات مماثلة على أفكاك النمل من فصيلة Odontomachus حيث يطبق الفكان تلقائيا مثل كماشة عند لمس هذه الشعرات.

ومع هذا لا يزال يجهل العلماء وظيفة هذا القرن بدقة لدى النملة المكتشفة، علما أن حجم فكيها يدل على أنها كانت تصيد وتأكل فرائس كبيرة الحجم ذلك أن الكائنات الأصغر كان بإمكانها التملص من هذين الفكين بسهولة.

وقد بدأ النمل بالانقسام إلى أجناس وفصائل ذات تخصصات مستقلة خلال العصر الطباشيري (الكريتاسي) Cretaceous period (منذ 135 إلى 65 مليون سنة) حينما عاشت هذه النملة المكتشفة مع أن معظم هذه الحشرات بقي نملا ذا اختصاص عام ولم يكن متميزا باختلافات في بناه التشريحية. وإن وجود نملة مفترسة ذات قرن، على حد قول العلماء، ليشير إلى أن بعض النمل حقق درجة عالية من التخصصية حتى في بداية تاريخ ارتقائه.

نشر في الاخبار
الصفحة 1 من 2