مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : أيار 2016

يتيح التطبيق الذكي «المول الذكي»، الذي تنفذه هيئة طرق ومواصلات دبي، لمستخدمي مترو دبي التسوّق الافتراضي عبر شاشة تفاعلية مبتكرة.

ويتمّ تنفيذ هذه الخدمة بالتعاون مع مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات)، وهي تعد إحدى المبادرات الإبداعية التي تقدم حلولاً ذكية لمستخدمي المترو في التسوق الافتراضي، عبر شاشة رقمية تفاعلية ثلاثية الأبعاد عالية الجودة مساحتها تسعة أمتار، بحيث يمكن لشخصين تنفيذ عملية الشراء في الوقت نفسه، وسيجري تطبيق المبادرة في خمس محطات مترو، منها أربع محطات على الخط الأحمر، هي مول الإمارات، وداماك العقارية، ومدينة دبي للإنترنت، وبنك أبوظبي التجاري، ومحطة واحدة على الخط الأخضر، هي بني ياس.

وتشمل الخدمة بيع المواد الغذائية، وسيتم لاحقاً إضافة منتجات أخرى، مثل الملابس والإلكترونيات، كما سيتم وضع شاشتين ذكيتين (كيوسك) تتوافر فيهما الخدمات نفسها، وذلك لتوفير الخصوصية للمتعاملين.

ويستطيع المتعامل اختيار احتياجاته من المنتجات المعروضة عبر وضعها في سلة التسوق، ثم دفع قيمة المشتريات عبر البطاقة الائتمانية، ويكون إيصال البضاعة في التوقيت والمكان اللذين يحددهما العميل.

وبالمزامنة مع إطلاق هذا الشكل والجيل الجديد من الخدمات الذكية، تبدأ الهيئة في تشغيل خدمة أخرى ذكية، تستهدف فئات بعينها من المتعاملين، وهي المظلات المكيفة الذكية، والتي تستهدف تشجيع السكان على استخدام وسائل النقل الجماعي، وتطوير البنية التحتية لمرافق المواصلات العامة بشكل إبداعي، لتكون مماثلة لمحطات مترو دبي والتحول إلى المدينة الذكية، ورفع نسبة رضا المستخدمين عن خدمات المواصلات العامة.

نشر في تحديث

حذر جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية من الشائعات الغذائية التي تنتشر بكثرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خلال شهر رمضان المبارك، وتستهدف بعض المنتجات الغذائية بمعلومات مضللة من مصادر مجهولة، بهدف التشكيك في جودتها، واستغلال جهل بعض من يتداولها بأسس سلامة وجودة الغذاء.

وقال مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في الجهاز بالإنابة، علي يوسف السعد، إن انتشار الشائعات الغذائية في مواقع التواصل الاجتماعي يثير القلق لدى المستهلكين، داعياً إلى عدم الانسياق وراء هذه الشائعات، والتأكد من مصدرها.

وأضاف السعد، أن البعض يروج دون قصد هذه الشائعات، من خلال إعادة نشرها وإرسالها عبر وسائل التواصل المتنوعة، ما يسهم في انتشارها بشكل أوسع، ويفاقم من الآثار السلبية المترتبة عليها.

وأكد أن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يعمل جاهداً على التحقيق في الشائعات الغذائية والرد عليها وفق أسس علمية ودقيقة، لتصحيح المفاهيم الخاطئة التي تنقلها تلك الشائعات، ومساعدة المستهلك على تقييم ما يصله من شائعات، خصوصاً أن تصديق بعض ما يرد فيها قد يؤثر في عاداته الغذائية بصورة سلبية، وقد يجعله أداة لتنفيذ الأغراض التي تهدف إليها تلك الشائعات.

ودعا السعد إلى التواصل مع الجهاز في حال وجود أي معلومات أو شكاوى تتعلق بالسلامة الغذائية، من خلال حساباته في وسائل التواصل الاجتماعي، وعلى البريد الإلكتروني عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.، أو على الرقم المجاني لحكومة أبوظبي 800555.

يشار إلى أن معظم الشائعات الغذائية التي يتعامل معها الجهاز تكون ناتجة عن الفهم الخاطئ من قبل الجمهور، حول سحب منتج مخالف من أحد الأسواق في الدول الأخرى، والاعتقاد بأن المنتج الذي يحمل ذات العلامة التجارية والموجود في الأسواق المحلية قد يكون مخالفاً أيضاً، لذلك يعمل جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، من خلال عضويته في شبكة السلطات الدولية المعنية بالسلامة الغذائية «إنفوسان»، على تلقي الإخطارات الغذائية المتعلقة في جزء منها بعدم سلامة منتجات أو سحب منتجات من دول مختلفة، ويتعامل مع هذه الإخطارات من خلال تطبيق اختبارات دقيقة وفحص مخبري للمنتجات المشابهة لها في الأسواق المحلية، للوقوف على سلامتها، والتأكد من صلاحيتها وسلامتها.

نشر في الاخبار

قدّم صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، صباح أمس، واجب العزاء إلى أسرة وذوي الطفل عبيدة إبراهيم العقرباوي، وذلك في خيمة العزاء في منطقة الصناعية الثامنة. وأعرب سموّه، عن خالص تعازيه إلى أسرة الطفل.

وقتل (عبيدة) غدراً على يد أحد أصحاب السوابق، في حادثة لا تمس للإنسانية بشيء، وآلمت بحدوثها المجتمع بأكمله.

وأكّد صاحب السموّ حاكم الشارقة، وقوفه إلى جانب ذوي الطفل في هذه الظروف المفجعة بفقد إحدى فلذات أكبادهم، مشيراً سموّه إلى تكاتف جميع أفراد المجتمع مع أسرة (عبيدة) للوقوف ضد مثل هذه السلوكيات.

ونوّه أهالي الطفل (عبيدة)، بزيارة صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، معربين عن خالص شكرهم لسموّه على مواساتهم في هذه الحادثة الأليمة.

نشر في الاخبار

توصل العلماء إلى أن "ثنائي الفينول أ" وهو مركب كيميائي يُستخدم في صنع معلبات الأطعمة الغذائية والمشروبات ومنها زجاجات المياه يزيد من خطر تطور البدانة لدى الأطفال بحسب ما ذكر موقع "روسيا اليوم".

فخلال الدراسة قام العلماء بتحليل 369 عينة بول لأمهات وأطفالهن، وكان قد تم أخذ عينات البول للأمهات وهن في أشهرهن الثلاثة الأخيرة من الحمل وللأطفال وهم في أعمار ما بين 3 و5 سنوات. كما تم قياس طول ووزن الأطفال حين تراوحت أعمارهم ما بين  5 و7 سنوات.

فلاحظ العلماء تواجد "ثنائي الفينول أ" في 94 بالمئة من عينات البول التي أُخِذت من النساء خلال فترة حملهن.

وبعد أخذ العوامل الاجتماعية والاقتصادية والبيئية بعين الاعتبار وجد العلماء أن الجنين يتعرض  لتأثير "ثنائي الفينول أ" وهو داخل بطن أمه وينعكس تأثيره ارتفاعا في كتلة الجسم لدى الأطفال عند بلوغهم سبع سنوات من العمر. وكلما كانت نسبة تركيز "ثنائي الفينول أ" أكبر في عينة البول لدى الأم، زاد مؤشر الكتلة لدى الطفل.

وأفاد العلماء أن "ثنائي الفينول أ" له عدة أضرار صحية حيث يقوم بتوقيف إنتاج الهرمونات الهامة لصحة المفاصل في الجسم ويؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالربو وإلى الكآبة والبلوغ المبكر لدى الفتيات والإصابة بمرض السكري وأمراض السمنة لدى الأطفال وأمراض القلب.

ويوصي الأطباء النساء الحوامل خلال فترة الحمل الممتدة من 3-7 أشهر بالحد من استخدام المنتجات المعلبة والأواني البلاستيكية وإحضار الطعام بأنفسهن باستخدام الأواني الفخارية أو حاويات من الصلب غير قابلة للصدأ لحماية أنفسهن وأطفالهن.

نشر في طبية

قد يكون الوزن الزائد مشكلة يعاني منها نسبة كبيرة من البشر في العالم، ولكن الغريب أن تصل الشراهة بالأكل إلى تناول الإسفنج بكميات كبيرة، هذا ما يعاني منه الطفل هادي سيد البالغ من عمر 16 عاماً، والذي يسكن في مدينة جازان بالسعودية.

لاحظ أهل هادي زيادة غريبة ومفاجئة في وزنه، حيث إنه تخطى 120 كلغم، وهو وزن كبير لا يتناسب مع عمره، وسبب له مشاكل صحية واجتماعية كثيرة”،وذلك أن الصبي مصاب بحالة شراهة في الأكل، وذلك عائد لتناوله الإسفنج، فهو يلتهم وسادة نومه ومرتبة سريره، وهو الآن عاجز عن الحركة بالصورة الطبيعية ولا يستطيع ممارسة أي نشاط كباقي أشقائه”.

وهنالك مخاوف من أن تسبب له هذه الحالة المرضية انسدادات في جهازة الهضمي، و حالته تسوء مع مرور الأيام.

وأوضح والد الطفل بأنه لجأ للطب الشعبي في محاولة لعلاج ابنه، فهو لا يستطيع دفع التكاليف الباهظة للعلاج، مناشداً وزير الصحة وأهل الخير في السعودية التكفل بعلاج ابنه وانقاذه.

‏هذا النوع من الأمراض يأتي بسبب اضطراب في الأكل لدى الأطفال والمراهقين، ونسبة بسيطة تكون لدى الكبار، و يعرف هذا المرض باسم مرض بيكا”، وهو اضطراب يصيب المريض، فيجعله يعاني من شهية مفتوحة بشكل كبير، وهذه الشهية تكون إما للرغبة في أكل أشياء غير قابلة للأكل ولا للهضم وغير مألوفة اجتماعياً وثقافياً، كأكل الإسفنج والمراتب والورق والشعر والتراب والطين والفحم، وهو أشبه بالوحم الذي يصيب النساء الحوامل فيدفعهن لأكل الفحم والطين.

نشر في الاخبار

كشفت دراسة أسترالية حديثة أن ترك الطفل الرضيع يبكي قبل النوم دون محاولة إسكاته قد يكون أمرا مفيدا وله آثار عاطفية ونفسية إيجابية مع تقدم الطفل في العمر.

وقد قام الباحثون في جامعة  فلندرز في أستراليا بدراسة تناولت 43 زوجا لديهم أطفال تتراوح أعمارهم بين 6 و16 شهرا، وكان جميع الأطفال يعانون من مشاكل في النوم.

وتم تقسيم المشتركين إلى ثلاث مجموعات وطلب منهم اتباع أساليب جديدة مع أطفالهم على النحو التالي:

-  المجموعة الاولى: طلب الباحثون من ثلث المشتركين أن يتركوا غرفة الطفل بعد دقائق معدودة من وضع الطفل في سريره، وحصلوا على تعليمات بالانتظار لوقت أطول من المعتاد للذهاب الى أبنائهم عند سماع صوت بكائهم.

- المجموعة الثانية: ضمت ثلثا آخر من المشتركين طلب منهم وضع الطفل في سريره في وقت قريب من موعد نومهم، والانتظار في الغرفة نفسها حتى يخلد الطفل إلى النوم.

- المجموعة الثالثة: استمروا بالقيام في الأمر كالمعتاد.

وبعد ثلاثة أشهر من بدء التجربة وجد الباحثون أن الاطفال الرضع في المجموعة الأولى، خلدوا إلى النوم بطريقة أسرع من الأطفال في المجموعة الثالثة، بحوالي 15 دقيقة.

أما الأطفال في المجموعة الثانية، فقد خلدوا إلى النوم بوقت أسرع بحوالي 12 دقيقة من الأطفال في المجموعة الثالثة.

وهكذا أكد الباحثون أن ترك الأطفال يبكون حتى يخلدوا إلى النوم تعتبر طريقة آمنة على الأطفال، حيث وجد الباحثون أن مستوى هرمون "Cortisol" وهو هرمون التوتر كان منخفضا لدى الأطفال، بالإضافة إلى أن الوالدين لم يسجلوا أي تأثيرات سلبية على سلوك الأطفال أو نومهم بعد خمس سنوات من التجربة.

نشر في طبية

ظهرت في أميركا أول حالة لمريضة بعدوى مقاومة لكل أنواع المضادات الحيوية، فيما حثت بريطانيا على تبني خطة عالمية لمكافأة شركات الدواء التي تطور مضادات حيوية جديدة.

مسؤولون بالقطاع الصحي في الولايات المتحدة، أبلغوا الخميس 26 مايو/أيار 2016 عن أول حالة بالبلاد لمريضة بعدوى مقاومة لكل أنواع المضادات الحيوية، وعبروا عن قلقهم الشديد من أن ما يطلق عليها البكتيريا القاتلة، وقد تشكل خطراً كبيراً بالنسبة لأنواع العدوى المعتادة في حال انتشارها.

وقال توماس فريدن مدير المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها “نواجه خطورة الدخول في عالم ما بعد المضادات الحيوية” في إشارة إلى عدوى بالجهاز البولي لامرأة في بنسلفانيا تبلغ من العمر 49 عاماً ولم تسافر خلال الأشهر الخمسة الماضية.

نشر في الاخبار


داخل كل ولد صعب، تختبئ فوضى انفعالية يغطيها الغضب وحتى روح التمرد الذي ليس من السهل فهمه، سواء كان هذا من قبل الأهل أو المعلمين.
أحياناً، لا نجد أسهل من اللجوء إلى العقاب مع أن هذا لا يفعل سوى زيادة حدة مشاعره السلبية وإحباطه وحتى تقديره الضعيف لنفسه.

الولد الصعب لا يصغي، لا يطيع ويميل إلى التصرف بطريقة جامحة تجاه بعض المواقف.
كل هذا يؤدي إلى حلقة مفرغة من المعاناة حيث تكون العلاقة مع هذا الولد مثقلة بالتوتر والقلق والدموع.

هناك أولاد يكبرون وحدهم، وهم بشكل طبيعي أكثر نضجاً، أكثر تقبلاً وطاعةً وأيضاً أكثر استقلالاً.
و بالعكس، بعض الأولاد يبكون أكثر من غيرهم، ينامون أقل وينتقلون من الضحك إلى الدموع في بضع ثوانٍ.
يجب أن ندرك أن هناك أولاد متطلبين بشكل كبير، و بحاجة إلى تعزيز ثقتهم بنفسهم أكثر، إلى دعم أكثر، إلى كلمات أكثر وأمان أكثر.

يبحث الولد الصعب عن تقدير الآخرين في كل ما يفعله. إنه قليل الثقة بنفسه وعندما لا يتلقى الاهتمام، يشعر بالإحباط وبأن لا أحد يفهمه.

يجعله تقديره الضعيف لنفسه يشعر بالغيرة، ويبحث عن لفت الانتباه ليشعر بالتحسن.
بمقدار ما يكبر الولد، يتحول الشعور بعدم الأمان والنقص في التقدير إلى غضب وإلى ردات فعل غير متناسبة، بينما هو يشعر، في العمق، بالخوف والحزن والقلق.
من الضروري أن نقوم بترشيد هذه الانفعالات وأن نجد استراتيجيات حتى لا يعود الولد بحاجة إلى الكثير من الدعم الخارجي ليشعر بنفسه بشكل أفضل. يجب أن يستطيع التحكم بعالمه الانفعالي مع مساعدتنا.

نشر في اجتماعية

قالت المستشارة عالية محمد سعيد الكعبي مدير نيابة الأسرة في أبوظبي: إن دائرة القضاء، خصصت 3 مقار متخصصة للنظر في البلاغات والقضايا المتصلة بالأطفال على مستوى إمارة أبوظبي، فضلا عن تكليف مراكز الشرطة المحلية بإحالة جميع الشكاوى المتعلقة بالأطفال مباشرة إلى دائرة القضاء.

وأشارت إلى أن الخطوة تأتي تنفيذا للقرار الذي أصدره سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس دائرة القضاء في أبوظبي، بإنشاء جهة متخصصة للطفل في نطاق نيابة الأسرة، حيث سيتم تخصيص مقر في كل من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، لنظر بلاغات قضايا الطفل منذ نشاته وحتى بلوغه الثامنة عشرة.

مهام 

وقالت: إن المهام الموكلة للمقار عند ولادة الطفل، تشتمل على التأكد من حصول الطفل على اسم غير منطوٍ على تحقير أو إهانة، وان يتم تسجيله في السجلات الرسمية واستخراج كافة الأوراق اللازمة، ومتابعة الوقائع والاعتداءات التي تقع بشكل متعمّد أو نتيجة تقصير، ويكون فيها الأطفال طرفا فيها سواء كضحايا أو متهمين.

وأوضحت عالية الكعبي أن الدائرة قامت بتوفير عدد من الاختصاصيين في حماية الطفل في المقار الثلاث، للاستعانة بهم في التحقيقات والمحاكمة التي يتواجد بها الطفل، فضلا عن تكليفهم بمهام التدخل الوقائي في جميع الحالات التي يتبين فيها أن صحة الطفل البدنية أو النفسية معرّضة للخطر، والتدخل العلاجي في جميع حالات الاعتداء والإهمال، إضافة إلى كتابة التقارير المفصلة عن الحالة الصحية والاجتماعية والنفسية، مشددة على أنه في حال تبين للاختصاصيين وجود إهمال أو تقصير من قبل ولي الأمر، فسيتم إحالته إلى المحكمة ومعاقبته على ذلك.

مشاركة 

ودعت الجمهور إلى المسارعة في إبلاغ إدارة المقار الثلاثة المختصة بحماية الطفل أو مراكز الشرطة، حال وجود ما يهدد سلامة الأطفال، مشيرة إلى أنه سيتم معاقبة جميع الأشخاص الذين يثبت عدم قيامهم بمساعدة أي طفل يطلب منهم إبلاغ السلطات المختصة بمعاناته.

وقالت الكعبي: إن قرار إنشاء جهة مختصة بالطفل في نطاق نيابة الأسرة، يحقق أهداف استراتيجية الحكومة، حيث يأتي إصدار القانون الاتحادي رقم 3 لسنة 2016 بشأن حقوق الطفل «وديمة» من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة ( حفظه الله) في شهر مارس الماضي، استكمالا لمنظومة التشريعات الوطنية في مجال حقوق المجتمع، ومنها ما يتعلق بالأسرة والطفل.

نشر في قانونية

أفادت منطقة الشارقة التعليمية بأنها طالبت «مدرسة الوردية الخاصة» في الشارقة، بسرعة إعادة طالبين إلى صفيهما الدراسيين، بعد إيقافهما عن الدراسة لعدم سداد الرسوم الدراسية، مؤكدة رفضها طرد أي طالب لعدم سداد ذويه الرسوم الدراسية، فيما أكد والد الطالبين طرد المدرسة طفليه لتأخره عن سداد القسط الأخير، وذكرت مديرة المدرسة أن والد الطالبين تأخر عن سداد الرسوم منذ ديسمبر الماضي، رغم توجيه 15 خطاباً وإنذاراً مكتوباً له.

وتفصيلاً، قال (إ.م.ك) والد طالب (ست سنوات) وطالبة (ثماني سنوات) يحملان جنسية دولة عربية، أن «مدرسة الوردية» طردت ابنه وابنته من المدرسة، أمس، لعدم سداد الرسوم الدراسية، وقيمتها 8100 درهم، موضحاً لـصحيفة «الإمارات اليوم» أن مديرة المدرسة وضعته أمام خيارين، إما السداد أو اصطحاب ابنيه إلى خارج المدرسة، وعدم السماح بعودتهما إلا بعد سداد الرسوم.

وأضاف أنه عندما شرح لمديرة المدرسة ظروفه المالية وعدم قدرته على سداد الرسوم في الوقت الراهن، وطلب منها مهلة حتى 13 من يونيو المقبل، رفضت وطالبته بالسداد فوراً، فعاد وطلب مهلة أربعة أيام لحين الحصول على الراتب، وعدم حرمان أبنيه من الدراسة، لكنها رفضت.

وتابع أن «مديرة المدرسة طلبت من مسؤولة الحسابات إحضار ابني وابنتي من فصليهما وتسليمهما لي، وألا يعودا إلى المدرسة إلا بعد سداد الرسوم، واصطحبت ابنيّ إلى منطقة الشارقة التعليمية لتقديم شكوى».

وفي المقابل، قالت مديرة المدرسة، كاروبين معايعة، لـ«الإمارات اليوم» إنها طلبت من والد الطالبين سداد الرسوم الدراسية المتأخرة منذ شهر ديسمبر الماضي، وقيمتها 8100 درهم، ووجهت له 15 خطاباً وإنذاراً مكتوباً، لكنه لم يستجِب.

وتابعت أن «والد الطالب والطالبة حضر إلى المدرسة، أمس، وطلب مهلة حتى 13 يونيو المقبل، لكننا رفضنا لأننا سنكون أنهينا الدراسة قبل ذلك التاريخ، وطلبنا منه سداد نصف المبلغ بشكل سريع، وقلنا له إما أن تسدد الرسوم أو تأخذ ابنيك من المدرسة، فكان خياره عدم سداد الرسوم واصطحاب ابنيه إلى المنزل»، لافتة إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتأخر فيها عن سداد الرسوم الدراسية.

وتابعت أنها اتبعت الإجراءات واللوائح مع والد الطالبين، من حيث أنه يمكنها بعد منح ثلاثة إنذارات لذوي الطلبة الذين لا يسددون الرسوم الدراسية المتأخرة عليهم، أن تعلق حضورهم حتى سداد الرسوم.

من جهته، أكد مصدر مسؤول في منطقة الشارقة التعليمية، فضل عدم ذكر اسمه، أن المنطقة ترفض طرد أي طالب من المدرسة أو حرمانه من الامتحانات، بسبب عدم سداد الرسوم الدراسية، مؤكداً أن المنطقة تواصلت مع إدارة المدرسة ووجهتها بضرورة عودة الطالب والطالبة فوراً إلى فصليهما وعدم اتباع ذلك الأسلوب مجدداً، لافتاً إلى أن هناك إجراءات أخرى يمكن أن تتخذها المدرسة لحفظ حقوقها المالية وتحصيل رسومها الدراسية من ذوي الطلبة، حيث يمكنها حجب نتائج الامتحانات وعدم قبول تسجيل الطلبة في الفصل الدراسي المقبل، وعدم منحهم أوراق التحويل لمدارس أخرى، إلا بعد سداد كل الرسوم الدراسية.

وأشار المصدر إلى أنه حسب الإجراءات واللوائح المتبعة، يجب على المدرسة أن تخطر المتأخرين عن سداد الرسوم الدراسية بضرورة السداد، وتنذرهم ثلاث مرات، وفي حال عدم التجاوب معها يجب عليها أن تطلب من المنطقة التعليمية ووزارة التربية والتعليم موافقة على تعليق دراسة هؤلاء الطلبة مؤقتاً لمدة ثلاثة أيام، مشدداً على أنه لا يمكن للمدرسة أن تعلق دراسة الطلبة من دون مراجعة المنطقة والوزارة والحصول على موافقة رسمية مكتوبة منها بذلك الخصوص.

المصدر: الإمارات اليوم

نشر في تعليمية
الصفحة 1 من 10